Monday, September 29, 2008

عذريتي


سأقرضك عذريتي ... في ليلة تحمل ملامحي
سأهطل كمطر أسود يتدلى على جسدك
المضيء تحت برق الشتاء الحزين
سأتفنن في رصد بيانات ملامحك وهى ترتجف
استطيع أن أقتلك برعشاتى الآن
ولكن لا أريد
سأترك لك قرار الانتحار... داخلي

4 comments:

د. محمد رضــــا .. هل تراني said...

ما اقوى جنونك وهذيانك

انحني امام فكرك

كل الود

البحث عن أنا شىء جنونى said...

د محمد رضا

مرورك شرف تتباهى به مدونتى ..

الجنون والهذيان ادوات لكن من منا يستطيع التحكم بها واستخدامها

لك منى كل تحية واحترام :)

adel said...

more than perfect

keep going....

كلامك فوق الرائع

عادل
http://elbald-dy.blogspot.com/

البحث عن أنا شىء جنونى said...

عادل الجميل

مرورك عذب .. فيه دفعات قوية للامام

سلمت اناملك :(