Sunday, November 30, 2008

لو بطلنا نكتب نموت

تعالوا وزورا مدونتنا كلنا
مدونة كل العرب
اضف مدونتك الآن .. اجعل العالم يقرأ خطوط يديك
ارجو اضافه اللينك فى المدونات الخاص بكم
وشكرا

Saturday, November 29, 2008

غفوة آدم


يغمض عينه
ويستقبل الوجع على موانئ انفعالاته
بشغف تدمى له صرخاته الطفولية
الآن .. الباب يدق .. يرتجف بعمق
خلف الأبواب الموصدة
يلملم برعشته كل الأوراق الغجرية
يأتي الحزين .. يترك الدمعات
على الأوراق
يرمقها من شرفته .. ذاهبة هي
وتأخذه خلفها الأوجاع
تحاول كل الأيام القديمة العودة
وببسالة هيلكتس العظيم يضرب بقدميه الحائط
ويتسمر جسده خلف الباب
تنزف أوردته .. ويلتف كحبل وجعها حول التراقى
تهتز أركانها هي .. وتتبعثر أنفاسه هو
يحفر... يحفر... يحفر
وهناك في قاع السنين .. يصب كاس العذاب
في قلب الخوف .. الألم
وعندما يرهقه التعب .. يتوسد الدموع
ويغمض عينين آدم .. يغفو في بئره الحزين
يغفو
يغفو
يغفو

Monday, November 24, 2008

ابتسامة الملائكة


الآن أو أن ذلك يحدث فجأة
تختفي هي بين قلب ملون ودموع ماضية
يرسم ابتسامة يملؤها الظمأ
وتعلو دقات قلبه المستقلة ..
مبتسم هو كنهر شمسي حالم قادم من
أقصى حدود صرخاتي
ونائمة هي بين ذراعي آدم
اللوحة يرسمها الآن دون دموع
ويزيل بحبر اسود كل الصرخات
يرسم حواء أخرى .. آدم أخر
نعم تحسدني يا زيوس
فانا لست خالدا
وتلك اللحظات لن تتكرر .. فقمة الحياة
أن هناك حدودا فاصلة أخيرة ..
قمة الحياة أنني لن أحيا لأصرخ
من جديد ..
سيرسم روحي الباسمة بشغف في عيون العاشقين
وسيلون كل صفحاتي بورود من قلب حواء
سيرتمي بين أحضان أوراق الأشجار
كندى مستلقي على الساحات الشتوية
وسيغنى بعيوني القرمزية ..
سأستكين الآن حواء ..
سأضع نهاية ليست مطوية
ليست عادية .. سأضع نهاية كل البدايات
التي نحرت قلب آدم ..
راقصه أنتي .. تملأني الرغبة
فكل الأحلام ستأتي .. ستأتي
كل ما عليا أن ارسم الابتسامة في قلب
السماء الغارقة في حدائق حريتي .. كل ما عليا
أن أعيد صياغة كل العبارات بابتسامة
ملائكية ..

Saturday, November 22, 2008

صرخة الفراشة


لتعطني كاس الألم الآن .. لتحتسى
مذكرات عقلي وقع هذيان أوجاعك
كل ما عليّ أن أحتمي بأحد الجدران
كفراشة مبلله من شتاء غاضب
سألبس الثوب الطويل الآن
وألملم كل الأوجاع خلفي
احرق كل الخرائط
التي تحمل طرقات ذكرياتي
وبحركة هستيرية سأفقئ إحدى عيناي ..
سأرسم دائرة من الدم .. وعلى إحدى الألحان
سأتمايل ... وعندما يرهقني التعب
سأبكى دموعا دامية ..سأبكى ضحكات صارخة
سأصرخ .. سأصرخ
سأصرخ كسحابه متعجرفة وسط السماء
سأصرخ كابتسامه لاهثة على وجه آدم الباكي
سأصرخ كفراشة الخريف
وعندما يسألني احدهم عن عيني المفقودة
.. سأرسم ابتسامتك بين ملامحي
عندما تقرر الفراشة الاحتماء بدفء شمس
أخرى
!!!

Friday, November 21, 2008

Monday, November 17, 2008

بوصيدن والحوت



لن أمارس الحب في المعبد المترامي
فإنني لست حامل الذنوب بوصيدن
فانا أعلمكِ لست بسيدة الحكمة والثعابين
نعم لستِ ميدوسا
آدم الصغير .. هل تعلم أين ذهبت السيدة الآن؟؟!!
أم انك قابع في ذلك المعبد تنتظر أحرف
يرسمها لك زيوس في السماء الغارقة
في وهم الآبدين
لن أظلل عيوني ..
فكل الأحبار ارتسمت على قلبي الصغير
منذ أمد بعيد ..
ولم يتبقى سوى ألمي وكراستي النائمة
في جوف حوت يونس ؟؟
آدم .. تركتها هناك بين طرقات قلبك المظلمة !!
تتوجع هي .. تصرخ أنت ..
فانا اعلم أن الأوجاع هي معبد الهوس المؤلم المستلقي
بمخالب اللاحريات في قاع أعضائك المسببة ذلك الخلل
في طيات المستقبل الغامض
كل ما عليك هو التسلل في جوف حوت أو تنتظر
حتى تأتى لك ميدوسا أخرى ولكنها
لكنها
لكنها لن تأتى

Saturday, November 15, 2008

حارس المدينة


خائف أنا .. خائفة أنتي
تجمعنا الأقدار والمحطات
ويفرقنا الانتظار ..
سأجمع تنهيداتك من بين
طرقات عقلي .. واشوه كل اللوحات التي لا تحمل ملامحك
الملم أطرافك المبعثرة .. وأمحى ظلي الضعيف
أدق على باب حارس المدينة ..
أعطيه كل الأوجاع والدقات التي تنسل
كأفعى في قلب آدم
سأخبره أن هذا ما تبقى .. وكل ما عليك
هو أن تأمر احدهم بان يعدمني بمرسوم أسود
لا ..
سأنتظر حتى تعود الصرخات والسموم والأوجاع
باكية أنتي .. موجوع أنا ..
لا تتوجعي .. فانا من يجب أن يكون
لماذا دائما عندما تأتى الأحلام .. تهرع خارجا دون إنذار
ولماذا تبدو الذكريات مريرة عند رحيل من نحب ؟!؟

Monday, November 10, 2008

جوليت و هو


جوليت سأشطر الحب
في كفّى قلبي .. هكذا اقسم
فنبوءة الحب تحققت مرسلة
لي بورود عنبرية مغلفة بأحلام الماضي
سأهيم في كل الاتجاهات باحثة عنك ..
وسأعبر عبر روحك كنسيم شرقي يموج داخلك
في الليالي الزرقاء أسفل نجم الحب ...
سأتلمس تفاصيل قناعك وأزيحه في خواطري الروحية
المبعثرة بين أحلامك القرمزية ... هكذا تغنت
في إحدى الحفلات التي حضرها هو خلف القناع
يُزاح القناع بين السكينة والاشتياق وتذوب الملامح
على الحان عشق مرسومة في دائرة الحب الأبدية
مونتاجيو و كابوليت وضعوا السموم في أحداق القلوب
سأتمرد يا أنت .. سأنحت السم بين مسماتى
وسأمشى للأبد بين طرقات قلبك أنير الأجواء
واهتف بالغناء أنني لك وحدك في تلك الحياة
وخلف أسوارها عند الذهاب
معشوقتى المضيئة في الليالي الحالكة
القدر الأزلي بين أعمدة وأنوار السماء
سأميل الآن مدمن للسم بين العروق
فكم اشتهيه عندما اعلم أنه سيأخذني إليكِ
سأتلون كالسماء مليء عينيكِ وأُزيح
كل الليالي بقبلة يحملها شغف أشواق
كل العاشقين ..
سالون شفتيك في الليالي القاتمة واسكب
العشق الضائع بين شرايينك ..سأتكعور في أوردتك
كطفل لاهث بين قطرات ندى هرولت بين أحلام وردية..
يعم الصمت … الصمت
و تنحني جوليت بين ذراعيه
وبهمس هو كندى اختفى بين الأوراق
أقرر أن اجلس برهة أراقبهما
تمطر السماء بكاء ً ... وأمطر أنا من عيني
يحملني سجادة الحزن .. وتهيم من حولي الأقلام
وتتطاير ورقاتي في صمتي ..
نعم سترحل القلوب الصادقة في صمت .. لا يدرك معناه
سوى جوليت و هو ..





تلك كانت رائعة جوليت بين كلماتى

سأمشى الآن .. انا منهك تماما ..ربما أعود ..ربما

Saturday, November 8, 2008

الحمامة والشريف


كل ما عليك هو أن تمدد رئتيك
وتقوم بتقمص هاملت
وتبتسم كالشريف في أفلام الأبيض والأسود
وقتها ستعبر سريعا إلى طرقك القديمة
هناك ألقى نظرة على من فاتك رؤيتهم
وحين عودتك حاول أن تأتى بابتسامة احدهم
ربما يتغير المستقبل وتعود غافيا على نهر الحب
أو مسموما كهاملت .. أو ربما تصير أسطورة
مرهق أنا ... سأتوسد راحتي
وأنهى ما كتبت الآن على صوت فيروزية الأحلام
غافيا على نهر الحب .. ربما تأتى إحداهن
على طريقة الحمامة
تنتزع الطرق القديمة الهائمة خلف الأطلال
وبعذوبة تستلقي على منشأها الأول
وتعود الابتسامات المعلقة الشاردة ما بين الأبيض والأسود

Tuesday, November 4, 2008

جنونيات رجل ضل الطريق


عالمي بلا قوانين .. بلا حدود .. بلا أسئلة
فالصمت هو إجابة الأسئلة التائهة وسط شوارع الحرمان والتردد
والقوانين هي العالم الفلكورى الذي تبلور منذ مئة ألف عام
على يد رجل في إحدى الحانات .. رغم انه لا يوجد في تلك الفترة أية حانات ولكن ..
الخطيئة هى امتلاك قلب أحدهم بالكذب والمغالاة
والحدود وضعها احدهم ليخوض إحدى المعارك أملا في الدماء
والأسئلة هي المكان الذي تقبع فيه كل مكوناتك التي انحصرت في كيف ولماذا ومن أين وهل ؟

الحب هو الدستور الذي لا يملك خطوط إلا في مخيلتك
والانبهار هو الفعل الذي طالما انبهرت منه
والأزل هو أن تظل معلقا على أيدي الانتظار مع علمك المسبق انه لا يوجد نقطة وصول
والحرية هي أمان تصنعه كلماتك الملونة في حد علمي أن الحرية هي أنت عندما تقرر أن تكون أنت
والسجن هو الغرفة المظلمة التي صنعت من وحدتك شبحا لن يخرج منك أبدا
والظلم هو التلذذ برؤيتك تتأوه على لا شيء
والانحدار هو أن تكسر السلك الشائك ما بين الضمير واللاضمير
واللامبالاة هي القسم على أن تعيش لا إنسان
والقلب هو مجموعه الدقات التي لا تستمع لها دوما إلا عندما تسمع أنينك ما بين الحب والعذاب
والمراهقة هي حالة حب أولى مستعصية
والاستسلام هي تلك البداية التي عبرتها ألف مرة وتعود إليها دوما دون علم مسبق بنوع من الشغف
والغيبوبة هي اعتراض على شيء وربما على كل شيء
والنوم هو ذلك الكائن الذي يغتال يقظتك - هنا فقط اشكر سيدي شكسبير
اذكر جيدا أنني في يوم سفكت دمائي حتى تلك اللحظة انظر لندبتي مبتسما ( بالفعل كنت أحمق ) وسأظل ارددها .. لكنني لن اندم
كل ما تعلمته عن الصبر .. انه حالة انتظار قصوى ربما لا تنتهي

عرفت أن في باريس الأحلام حقيقة .. فحلمت فتحول حلمي إلى كابوس لم أكن اعلم أن لبعض الحقائق وجه آخر
الشيطان هو ذلك الرجل القائم ما بين قلبك وعقلك فإياك الانزلاق أمام رغباتك الجنونية آو الانحدار نحو هوس أفكارك
لا اعترف بوجود العالم .. ولكنني اعترف بوجود إله العالم وهذا ما يثير جنوني
جاء لي محمر الخدين فعلمت أنها اقتراب نهايته العذرية
الحق والإيمان والعدالة كلها موازين علها تتحقق
لن أقول لا .. لشيء اعلم انه نعم داخلي
جاء برمادون عاقد العزم على قتله .. وعند إشهار السيف تذكر انه من يقاتله هو ميت بالفعل .. تبا لذلك العقل الذي يصور أعدائي رغم موتهم أشباح يطاردونني
قالها في احترام .أن الأحلام هي مجرد مهزلة عقلية وأمل مأسوي .. وعند إتمام جملته تمنى لو لم ينطقها .. فرغم الاحترام .. جملة واحدة أفقدته احترامه لنفسه
كل ما عليك هو أن تستلقي وتتذكر كم مرة كذبت وكم مرة سكبت سمومك في أجساد أبرياء وربما أعداء .. والآن تذكر كم مرة كنت أنت ... بالله عليك لا تبكى ..
رغم احترامي لكل الحقائق .. فانا أدرك جيدا أنها مجرد حلم سيزول مع الحقيقة الكبرى
الحب هو ذلك الكائن المحتل .. في عهده تدوم أحاسيس الاشتياق والحنين والعذاب .. وعندما نتحرر يتبقى العذاب
لن أتفنن في صنع ما أنا عليه .. لأنني لا شيء ...
كن كما تحب ولا تكن كما يحب هو أن تكون ..
النازية كلمة اقشعر لها بدني .. فذهبت سريعا إلى بلدان أخرى ربما أجد حلا آخر ..لكن يبدو أن النازية أمر لابد منه حتى في داخلنا في بعض الأحيان
لا تحزن على جروحك .. وإلا ستنزف أكثر
درست العديد من الثقافات .. ولكنني ما زلت جاهلا بشدة وهذا ما يؤلمني
ميدوسا الجميلة .. حلم أسطوري ... ربما حقيقة كل منا داخله
آدم العظيم .. أنت بريء من كل التهم ... لكنك ظالم وأعمى
حواء الفاتنة .. كل ما فيك جميل حقا .. لكنك فقط أسطورة في عالمي
اللاإجابة هي إجابة بحد ذاتها
الحب إيمان واعتقاد ورغبة قصوى
امتطى جواده الأسود .. وذهب في ليل اسود .. يبحث عن ضوء ما.. قانعا أن من يبحث في الظلام هو رجل احتله خوف الظلام
قرأتها كثيرا ( الحب سلطان فهو فوق القانون ) ولكن ما حيرني أي قانون يقصد ؟؟!!!
صعب جدا أن تكون أنت .. والأصعب أن تكون الاثنين !!!
أكره الخيانة ككرهي للموت والمرض والفقر
أي دمعة حزن لا.. لكم بكينا عندما سمعناها
الحلال والحرام .. يفصلهما فعل حرام
انطوى بين صفحاته .. مؤمنا جدا أن ما سينزفه القلم هي إحدى الآلام التي لا يقبلها سوى صفحاته . الأوراق مستمع جيد جدا لكنها لن تنطق سوى بأحرفك
الحب ملاك في قلب حواء أن أحبت وشيطان إن غضبت
عندما يرفض الرفض رفضك .. فاعلم انك موافق تماما دون أدنى شك
ما اعلمه جيدا أنني سأبعثر كل ما كتبت وابدأ من جديد
واعلم أيضا أنني لا املك سوى ذلك القلم
الذي سيدفن يوما معي مبتسما
الآن سأدق ثلاث دقات واهرع من تلك الأبواب
حان الوقت .. لأذهب هناك
فهناك كلمات أخرى .. فهناك أكون أنا

Sunday, November 2, 2008

أوراق قديمة


شطرت ضفائرها في خفة
ومن ذلك الكحل سقت عينيها .. بينما هو شارد
مع تلك الورقات القديمة .. ألقت بإحدى الضفائر
على وجهه النائم في أسلاف الماضي
كل ما عليك آدم هو أن تغزل لي ضفائر من صنعك
كل ما عليك آدم هو أن تسرى عبر عينيا
لترسم من ذلك الكحل الذائب ليلنا الأسود
كل ما عليك هو أن تمشى عبر الأبواب السفلى
من روحي المبعثرة بين أوراقك القديمة
وقتها سأسبح مبحرة معك أصنع نجوما
تراها بعيني .. وعندما تطلب الشروق
كل ما عليك هو أن تبتسم
لا تتعجب آدم فكل الذكريات التي تحتويها أوراقك
أنا كل بطلاتها
حبيبي آدم .. أنا كل الأشياء
حبيبي آدم .. دعنا الآن نكتب أوراق ذكريات مستقبلية
هكذا أخبرته بعدما احترقت أوراقه القديمة
ومعها ضفيرتها المتبقية